هل لواشنطن يد في فشل تجربة كوريا الشمالية الصاروخية الأخيرة؟

هل لواشنطن يد في فشل تجربة كوريا الشمالية الصاروخية الأخيرة؟

لا يزال الوضع المتوتر في شبه الجزيرة الكورية موضع جدل واسع لا يخلو من روايات وتعليقات تدخل في باب الحرب النفسية بين بيونغ يانغ والغرب.

وفي هذا السياق، دفع وزير الخارجية البريطاني الأسبق، مالكولم ريفكيند، برواية تفسر فشل التجربة الصاروخية الأخيرة التي قيل إن كوريا الشمالية أجرتها السبت الماضي.

ريفكيند، أعلن أن الولايات المتحدة هي من أفشل التجربة الصاروخية الكورية الشمالية، وأنها أسقطت الصاروخ فور إطلاقه بواسطة هجوم إلكتروني.

وعزز السياسي البريطاني هذا الرأي بالقول إن الاستخبارات الأمريكية استخدمت بنجاح في السابق وسائل الحرب السيبرانية (الإلكترونية) لإحباط تجارب صاروخية مماثلة، مشيرا إلى وجود "اعتقاد راسخ" بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب تقف وراء فشل آخر تجربة صاروخية لكوريا الشمالية.

إقرأ المزيد كوريا الشمالية - مارس - 2017 كم سيسقط من الأمريكيين إذا أرسلت بيونغ يانغ صاروخا نوويا إليهم؟

إلا أن المسؤول البريطاني السابق، الذي كان رئيسا للدبلوماسية البريطانية بين العامين 1995 و1997، حذر من أن كوريا الشمالية على الرغم من "هذا الفشل الصاروخي" لا تزال تشكل تهديدا نوويا خطيرا، مضيفا أن بيونغ يانغ في رصيدها الكثير من التجارب الصاروخية الناجحة.

وأكد ريفكيند، بمرارة، أن كوريا الشمالية تعد بلدا متطورا فيما يتعلق ببرنامج أسلحتها النووية، واصفا ذلك بالحقيقة الصعبة.

المصدر: The Sun

محمد الطاهر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله