مخاطر «ما سيأتي»

مخاطر «ما سيأتي»

مخاطر «ما سيأتي» تاريخ النشر: 20/05/2017 استمع «في الطرق الوعرة المرصودة من عيون الذئاب، الطرق الصاعدة النازلة، المختبئة بين الجبال الشاهقة والهابطة إلى الوديان، ثمة امرأة عاشقة مُلاحقة يملأ قلبها الخوف، تلهث وراء المجهول للوصول إلى الحقيقة، حقيقة العاشق الذي اختفى في ظروف غامضة وزمن لا يستقيم.. فماذا وجدت في رحلتها المحفوفة بالمخاطر، وإلى أين انتهت، وما الذي سيأتي في قابل الأيام؟».
هذا مقطع من رواية «ما سيأتي» للكاتبة العراقية هدية حسين، وقد صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت، وتلقي الضوء من خلال قصة حب على الواقع السياسي والاجتماعي في تسعينات القرن الماضي إلى ما بعد سقوط النظام، في أحرج مرحلة مر ويمر بها العراق.. لوحة الغلاف للفنان النمساوي غوستاف كليمت.
«ما سيأتي»، هي الرواية الحادية عشرة لهدية حسين، والكتاب التاسع عشر في سلسلة أعمالها الأدبية، ومن رواياتها: بنت الخان، ما بعد الحب (مترجمة إلى اللغة الإنجليزية 2012)، زجاج الوقت، نساء العتبات، أيام الزّهللة، ريام وكفى (وصلت للقائمة الطويلة في البوكر العربية 2015)، ولها سبع مجموعات قصصية من بينها: قاب قوسين مني، حبيبي كوديا، إحساس مختلف، وتلك قضية أخرى (حائزة على الجائزة الأولى لأدب المرأة العربية في الشارقة 1999، ومترجمة إلى اللغة الصربية 2014)، ولها أيضاً كتاب في النقد بعنوان (شبابيك).

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله