الدوحة تتفق مع شركة “توتال” الفرنسية لاستثمار حقل نفطي على الساحل القطري

الدوحة تتفق مع شركة “توتال” الفرنسية لاستثمار حقل نفطي على الساحل القطري

قالت مجموعة "قطر للبترول" الاثنين إنها تستعد لإطلاق شركة لتشغيل وتطوير حقل نفطي بحري، بالاشتراك مع المجموعة الفرنسية "توتال" على بعد نحو 80 كلم شمال شرق الساحل القطري.

اتفقت مجموعتا "قطر للبترول" القطرية و"توتال" الفرنسية هذا الأسبوع على إطلاق شركة جديدة تعمل على تشغيل وتطوير حقل نفطي بحري، في وقت تخضع قطر لعقوبات اقتصادية خليجية على خلفية اتهامها بدعم الإرهاب.

وقالت "قطر للبترول" في بيان الاثنين إنها ستفتتح مع "توتال" الثلاثاء أعمال "شركة نفط الشمال"، المشغل والمطور لحقل نفط شاهين البحري على بعد نحو 80 كلم شمال شرق الساحل القطري. وتملك المجموعة القطرية 70 بالمئة من أسهم الشركة الجديدة، بينما تملك المجموعة الفرنسية العملاقة الأسهم الباقية.

وأعلن عن المشروع العام الماضي إلا أن تدشينه يأتي في وقت تواجه قطر عقوبات اقتصادية فرضتها عليها المملكة السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر. وكانت الدول الأربع قطعت علاقاتها مع الإمارة الغنية بالغاز والنفط في الخامس من أيار/مايو الماضي متهمة عليها بدعم الإرهاب وتمويله، وهو ما تنفيه الدوحة.

ويخشى مراقبون من تفاقم الخلاف في الفترة القريبة المقبلة مع رفض قطر تطبيق شروط أعلنت عنها الدول الأربع لإعادة العلاقات معها. وتطرقت وسائل إعلام خليجية إلى إمكانية أن تقدم السعودية ودولة الإمارات على وضع الشركات الكبرى أمام خيار استمرار التعامل معها في مقابل وقف التعامل مع قطر.

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 10/07/2017

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله