بريكسيت: فرنسا تعلن عن إجراءات لإقناع المستشمرين بالانتقال من لندن إلى باريس

بريكسيت: فرنسا تعلن عن إجراءات لإقناع المستشمرين بالانتقال من لندن إلى باريس

قالت الحكومة الفرنسية إنها مستعدة لأن تفرش "السجاد الأزرق والأبيض والأحمر" (ألوان العلم الفرنسي) أمام المستثمرين ورجال الأعمال لأجل مغادرة لندن والاستقرار في باريس على خلفية عملية انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي (بريكسيت). لكن الحكومة البريطانية ردت قائلة إن "لندن هي أهم منصة مالية في العالم…".

قدمت الحكومة الفرنسية الجمعة إجراءات جديدة تهدف إلى إقناع القطاع المالي بمغادرة لندن للاستقرار في باريس على خلفية عملية انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي (بريكسيت).

وتشمل هذه الإجراءات القطاع الضريبي عبر إلغاء توسيع الرسوم على الصفقات المالية للعام 2018، وتحديد سقف الشريحة العليا للضريبة على الأجور التي تؤثر على الدخول الكبيرة للقطاع المالي بعشرين بالمئة، واستثناء "المكافآت" التي تكون كبيرة جدا في القطاع المالي في بعض الأحيان من تعويضات تسريح الموظفين "المجازفين" (مثلا الوسطاء…) مما يفترض أن يعود بالفائدة على أرباب العمل.

وقالت السلطات الفرنسية إن ثلاث مدارس ثانوية دولية إضافية ستفتح في منطقة إيل-دو-فرانس (المنطقة الباريسية) حتى 2022، إلى جانب ست من هذه المدارس موجودة حاليا.

والإجراء المهم الآخر هو إطلاق الحكومة لمشروع محكمة جديدة هي "غرفة تجارية دولية متخصصة بالخلافات التي تتسم بتقنية قانونية عالية"، تضم إلى محكمة الاستئناف في باريس.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب: "يمكن أن نشعر بالأسف لهذا القرار (بريكسيت) أو بالارتياح، لكنه قائم في كل الأحوال وعلينا استخلاص النتائج".

من جهتها، قالت رئيسة منطقة باريس فاليري بيكريس مخاطبة المستثمرين و"الذين خاب أملهم بينتجة بريكسيت: "إننا مستعدون لأن نمد لكم السجاد الأزرق والأبيض والأحمر (ألوان العلم الفرنسي) كما فعلت لندن مع باريس في الماضي. نرحب بعودتكم إلى أوروبا".

ولكن الحكومة البريطانية قللت مساء الجمعة من أهمية هذه الإجراءات. وقالت ناطقة باسمها إن "لندن هي أهم منصة مالية في العالم بأكبر حصة من هذه السوق في قطاع الخدمات المالية".

وما زال تأثير بريكسيت على باريس محدودا، باستثناء إعلان مصرف "إتش إس بي سي" الذي ينوي إحداث ألف وظيفة في فرنسا. أما المجموعة المصرفية الأمريكية العملاقة "جي بي مورغان تشيز" فقد اختارت دبلن وفرانكفورت ولوكسمبورغ.

وقال بنجامين غريفو وزير الدولة الفرنسي لدى وزير الاقتصاد برونو لومير إن "إجراءات اليوم تشكل إشارة مهمة إلى المستثمرين".

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 08/07/2017

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله