مؤسسة ماكميلان “البريطانية : تشخيص الإصابة بالسرطان أصبح أكثر شيوعا من الزواج والإنجاب

مؤسسة ماكميلان “البريطانية : تشخيص الإصابة بالسرطان أصبح أكثر شيوعا من الزواج والإنجاب

كشفت إحصاءات نشرتها مؤسسة ماكميلان البريطانية لمرضى السرطان أن تشخيص الإصابة بالسرطان أصبح أكثر شيوعا من الزواج أو إنجاب الطفل الأول.

وأشارت المؤسسة إلى تشخيص 361 ألفا و216 حالة اصابة بالسرطان عام 2014 مقارنة ب289 ألفا و841 زيجة و271 الفا و50 امرأة تنجب للمرة الاولى.

وأوضحت المؤسسة، وفقا لصحيفة /ديلي ميل/ البريطانية، ان حالات الاصابة بالسرطان اصبحت الآن تماثل ايضا عدد الحاصلين على شهاداتهم الجامعية الذين بلغوا 370 الفا و910 طلاب في العام الدراسي 2014-2015.

وقامت ماكميلان بجمع هذه الارقام لتسليط الضوء على عدم استعداد الكثير من ابناء الشعب لتشخيص اصابتهم بالمرض.

ووجد بحث اجرته المؤسسة ان العديد من البالغين يصابون بالمرض قبل بلوغهم ال65، فقد شخصت اصابة 2ر1 مليون شخص دون هذه السن بالسرطان في الفترة من 2006 وحتى 2015، بينها 343 الف حالة لدى البالغين في مرحلة العشرينات والثلاثينات والاربعينات من العمر.

كما اجرت ماكميلان استطلاعا للرأي شمل الفي بالغ واظهر ان السرطان لا يزال هو المرض الذي يخشاه الناس في المقام الاول.

وقال مسؤولون بالمؤسسة إنه مع زيادة حالات الاصابة بالسرطان، من المهم أن يعلم الجميع معلومات أكبر عن التعامل مع هذا النبأ السييء، موضحين أنه رغم أن المرض يشكل تحديا في الحياة، فإنه لا يعني بالضرورة دائما وضع نهاية لها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله