رحالة مهدوا لغزو مصر

رحالة مهدوا لغزو مصر

رحالة مهدوا لغزو مصر تاريخ النشر: 12/08/2017 استمع '); } else { $('#detailedBody').after('' + $("#detailedAd").html() + ''); } } catch (e) { } } }); توضح د. إلهام ذهني في كتابها «رؤية الرحالة الأوروبيين لمصر بين النزعة الإنسانية والاستعمارية»، أنه برغم اتجاه الدول الأوروبية نحو العالم الجديد والهند خلال فترة الكشوف الجغرافية، فإن هذا لم يمنعها من الاهتمام بمناطق الشرق الإسلامي، ولذلك توافد الرحالة الأوروبيون على مصر في الفترة الممتدة من القرن السادس عشر حتى القرن التاسع عشر، حركتهم عدة دوافع، منها الرغبة في زيارة المزارات المسيحية، وشراء المخطوطات، والاستشراق، ودراسة العادات والتقاليد، والدراسة العلمية، والتجسس، والغزو العسكري، والتخطيط لمشروعات استعمارية، جاء الرحالة من بلاد مختلفة فسجلوا انطباعاتهم عن حضارة الشرق بصفة عامة، ومصر بصفة خاصة، مدونين تجربتهم ورؤيتهم للمجتمع المصري.
تتناول هذه الدراسة رؤية الرحالة الأوروبيين لمصر، سواء من وجهة نظر إنسانية تعكس تعاطفهم مع المصريين لأحوالهم المتردية، أو من وجهة نظر استعمارية تبحث وتنقب عن كل ما يتعلق بمصر تمهيداً لغزوها، واختلفت دوافع توافد الرحالة الأوروبيين على مصر منذ القرن السادس عشر وحتى أواخر القرن التاسع عشر، ففي القرنين السادس عشر والسابع عشر انتمى معظم الرحالة إلى طبقة رجال الدين، الذين حرصوا على تأدية فريضة الحج في القدس، أما في القرن الثامن عشر فقد تزايدت المعرفة بمصر واتسمت مؤلفات الأوروبيين عنها بالعمق، لا سيما أنهم جابوا مدن مصر وصحاريها، وتوغلوا في الوجه القبلي ولم تكن زيارتهم قصيرة وسريعة، وإنما مكث البعض منهم عدة سنوات، وظهر خلال تلك الفترة ما يمكن أن نطلق عليه الرحالة الجواسيس الذين مهدوا لغزو مصر في نهاية القرن الثامن عشر.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله