«الثقافة تواجه الإرهاب» على طاولة اجتماع المكتب الدائم لـ«الكتّاب العرب»

«الثقافة تواجه الإرهاب» على طاولة اجتماع المكتب الدائم لـ«الكتّاب العرب»

ينطلق السبت في العين بمشاركة وفود من 16 دولة «الثقافة تواجه الإرهاب» على طاولة اجتماع المكتب الدائم لـ«الكتّاب العرب» تاريخ النشر: 13/09/2017 استمع '); } else { $('#detailedBody').after('' + $("#detailedAd").html() + ''); } } catch (e) { } } }); أبوظبي:أحمد أبو شهاب
أعلن حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، عن انعقاد اجتماع المكتب الدائم للاتحاد، في ضيافة الأمانة العامة، السبت المقبل، في فندق روتانا في مدينة العين، ويستمر على مدار4 أيام، بحضور وفود من 16 دولة عربية ، ونحو 59 مشاركاً من الأدباء والباحثين من خارج الإمارات، ويشهد ندوة بعنوان «الثقافة في مواجهة الإرهاب».

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الصايغ في مقر وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في أبوظبي، بحضور كل من عبدالله النعيمي، مدير مكتب وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وعبدالرحمن نقي البستكي، رئيس اللجنة الإعلامية في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وخالد عمر بن ققه، المستشار الإعلامي للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب.
ووجه الصايغ في بداية المؤتمر أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، الرئيس الفخري لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات، على دعمهم الدائم للحركة الثقافية، من خلال ما يقدمونه من رؤية شاملة لاحتضان الثقافة والاهتمام بالمثقفين العرب.
وأشاد الصايغ بالدعم اللوجستي الذي قدمته وزارة شؤون الرئاسة، وبدور وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وجهود الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، في الارتقاء بالقطاع الثقافي في كل أنحاء الدولة.
وقال الصايغ: «تتمثل أهم بنود جدول أعمال الاجتماع، في مناقشة تقرير لجنة تعديل النظام الأساسي واللائحة التنفيذية للاتحاد، تحت إشراف الأمين العام، وبرئاسة الدكتور علاء عبد الهادي، رئيس اتحاد كتاب مصر، وعضوية رؤساء اتحادات خمس دول، وفي حال تم الاتفاق عليها بالشكل النهائي، سوف يتم إقرارها في مؤتمر عام استثنائي يتم الدعوة إليه لاحقاً، بينما يتم سريان التعديلات في الدورة الجديدة.
وأشار إلى أن فكرة التعديل جاءت لمواكبة المستجدات والتطورات المتسارعة في وطننا العربي، حتى يصبح للثقافة القدرة على الإسهام بفعالية في الأوضاع العامة، منوها بأن التغيرات المطروحة هي مجرد اقتراحات، إلى حين إقرارها وتطبيقها على أرض الواقع.
وأضاف: أن من ضمن التعديلات اقتراح مشروع يُمكن الكاتب العربي من الانتساب إلى الاتحاد، حيث إن بعض الكتاب العرب في سيرتهم الذاتية، يشيرون إلى عضويتهم في الاتحاد العام للكتاب العرب، وهذا غير صحيح، فالاتحاد في الوقت الحالي يتكون من تجمع يضم الاتحادات العربية، ولا تشمل عضويته الأفراد.
ونوه الصايغ بأن التعديلات ستشمل وضع معايير قبول الاتحادات والروابط والجمعيات المنضوية تحت مظلة الاتحاد العام، حيث سيمثل كل دولة اتحاد واحد فقط.
ولفت الصايغ إلى أن اللائحة الجديدة وضعت معايير محددة للجمعيات والروابط والاتحادات التابعة لها لتكون عضواً في الاتحاد العام، وحددت اللائحة مدة زمنية مناسبة يتم من خلالها قبول المنظمات التي لم تعقد الانتخابات في موعدها، مع حث الجميع على تبني صيغة انتخابية تداولية ضمن أنظمة مفعلة.
وأشار الصايغ إلى أن الاجتماع سيشهد ندوة فكرية مهمة بعنوان: «الثقافة في مواجهة الإرهاب»، يشارك فيها باحثون وأكاديميون من معظم دول الوطن العربي، حرصنا على وجودهم لمناقشة خطر الإرهاب الذي يواجه الوطن العربي والإسلامي، والذي امتد إلى العالم كله، تمارسه جماعات متطرفة تحت غطاء ديني زائف، أهميتها تنبع من أن الإرهاب فكرة بالأساس، وأن الخط الأول للمواجهة لا بد أن يكون فكرة مضادة أصيلة تضع الأمور في نصابها.
وسيعقد على هامش الاجتماع مهرجان يحتفي بالشاعر الإماراتي الراحل خلفان بن مصبح، يشارك فيه كلّ من حبيب الصايغ من دولة الإمارات، إبراهيم بو هندي من مملكة البحرين، أحمد العسم، أشرف البولاقي، خالد أبو خالد، الدكتور علاء عبد الهادي، الدكتور عمر قدور، سعيد الصقلاوي، سيدي ولد الأمجاد، شيخة المطيري، علوان الجيلاني، عمارة إبراهيم، مبارك سالمين، مراد السوداني، الدكتور يوسف شقرة، هذا بالإضافة إلى الجلسات البحثية والتي يشارك فيها إبراهيم المليفي، وأشرف البولاقي، وأوليد الناس ولد هنون، والدكتور حسن مدن، والدكتور حمد بن عبد العزيز السويلم، والدكتور خلية أوريدة، والدكتور يوسف الحسن، وعبد المنعم أبو القاسم، وعبد المنعم الأمير، وعلوين الجيلاني، ومالك صقور، ومعين حسين شلبية، وهشام العلوي.
وأكد الصايغ أن الاجتماع سيشهد إعلان أسماء الفائزين بجوائز الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، حيث تجتمع لجنه الجوائز برئاسة الأمين العام وتختار الفائزين من بين مرشحي الدول الأعضاء، وتشمل هذه الجوائز، جائزة القدس التي تمنح سنوياً لكاتب أو شاعر عربي وآخر أجنبي، وجائزة أفضل كاتب من عرب 48، كما تتم تسمية الفائز بدرع الحريات الذي يمنح لشخصية مدافعة عن الحريات في الوطن العربي.

ولفت الصايغ إلى أنه قدم دعوة إلى هيئة اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين التي انتخبت الجمعة الماضية، للمشاركة في الاجتماع، مشيراً إلى أنه في الوقت الحالي يسعى إلى أن لا يغيب أحد من الاتحادات العربية، التي وجهت لها الدعوات.
وأشار الصايغ إلى أن الاجتماع سيصدر بياناً ختامياً، فضلاً عن بيان سياسي وثالث عن حال الحريات في الوطن العربي.

الوفود المشاركة
يشارك في الاجتماع من الأمانة العامة للاتحاد، كل من حبيب يوسف الصايغ، الأمين العام للاتحاد، والدكتور عبدالرحيم العلام، النائب الأول للأمين العام، رئيس اتحاد كتاب المغرب، ومراد السوداني، النائب الثاني للأمين العام، والأمين العام للاتحاد العام للكتاب، فلسطين، والدكتور وجيه فانوس، النائب الثالث للأمين العام، والأمين العام لاتحاد الكتاب اللبنانيين، وسمير درويش، المدير التنفيذي، وخالد بن ققة، رئيس التحرير التنفيذي لمجلة الكاتب العربي.
ويشارك من اتحاد كتاب مصر، كل من الدكتور علاء عبد الهادي، وعمارة إبراهيم وأشرف البولاقي، أما من الاتحاد القومي للأدباء والكتاب السودانيين، فيشارك الدكتور عمر قدور، والفاتح حمدتو، والباحث عبد المنعم أبو القاسم، ومن اتحاد الكتاب التونسيين إبراهيم درغوثي والدكتور المولدي بن عامر، وعادل الجريدي، ومن اتحاد الكتاب الجزائريين، يوسف شقرة، عبدالله غالمي والدكتور خلية أوريدة، ومن اتحاد كتاب المغرب الدكتور المجيد شكير وهشام العلوي، ومن اتحاد الأدباء والكتاب الموريتانيين الدكتور محمد ولد أحظانا، وسيدي ولد الأمجاد، وأوليد الناس ولد هنون.
ويشارك من الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، خالد أبو خالد وعبد الفتاح إدريس، ومعين حسين شلبية، و من اتحاد الكتاب اللبنانيين عدنان البرجي، ومن رابطة الكتاب الأردنيين الدكتور زياد أبو لبن، والدكتور يحي حلوم، أما من اتحاد الكتاب العرب في سورية فيشارك كل من الدكتور نضال الصالح والدكتور علي محمد دياب ومالك صقور، ومن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين، رياض الغريب، والدكتور عمار المسعودي وعبد المنعم الأمير، ومن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات أحمد العسم، والهنوف محمد والدكتور يوسف الحسن، ومن رابطة الأدباء في الكويت طلال الرميضي وإبراهيم المليفي، ومن أسرة أدباء وكتاب البحرين، إبراهيم بوهندي، ومهدي عبدالله عبدالرسول محمد علي وجمال أحمد الخياط وحسن عبدالله بو مدن، ومن الجمعية العمانية للكتاب والأدباء سعيد بن محمد الصقلاوي والدكتورة وفاء بنت سالم الشامسي، ومن المملكة العربية السعودية محمد بن عبدالله بودي والدكتور صالح بن عبدالعزيز المحمود والدكتور أحمد بن علي آل مريع، والدكتور حمد بن عبدالعزيز السويلم، ومن اتحاد الأدباء والكتاب اليميين الدكتور مبارك سالمين مبارك سالم وصالح علي عبدالله سالم وعلوان أحمد عبدالله مهدي الجيلاني.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله