مؤتمر شامل شهد حضور 500 إعلامي في عشق آباد

مؤتمر شامل شهد حضور 500 إعلامي في عشق آباد

مؤتمر شامل شهد حضور 500 إعلامي في عشق آباد السوبر – خالد العوني – عشق آباد أكد الأمين العام عزت مرادوف أن تركمانستان حققت الحلم من استضافة بطولة آسيا في الصالات والألعاب القتالية حين جعلت لاعبو آسيا يعيشون أوقات من عالم الخيال بفضل المنشآت الحديثة التي تم بنائها, وأشار إلى أن هذه المنشآت ستكون الإرث الحقيقي للأجيال القادمة من أبناء تركمانستان حيث سيستفيد منها طلبة الجامعات والأندية الرياضية, جاء ذلك خلال المؤتمر الضخم الذي عقد في المركز الإعلامي بحضور أكثر من "500" إعلامي من شتى بقاع العالم وشارك فيه الأمين العام للجنة الأولمبية الآسيوية حسين مسلم والأمين العام لاتحاد أوقيانوسيا ريكاردو بالفيس وجميس بولي.
وأضاف مرادوف أننا أضفنا ألعاب جديدة في هذه الألعاب لزيادة مجموع الألعاب والتنافس بين الدول مما جعل الدورة تحظى بحضور جماهير كبير وقد استطعنا أن نوفر جميع أنواع الأمان للمشاركين والجمهور إضافة إلى توفير الدعم اللوجستي والعمل لجميع المشاركين في الدورة, وبين أن شعب تركمانستان يعشق الرياضة, لذا فقد عملنا بجهد كبير حتى نوفر له المنشآت التي تليق به وبالحلم الذي يطارد الجميع بأن تستضيف عشق آباد دورة الألعاب الاسيوية أو الأولمبية .
وبين أن تركمانستان تسير صوب العالمية في الرياضة وأنها ستستمر في المسيرة, وأن اللجنة المنظمة حاليا تسعى إلى إنجاح البطولة ثم بعد ذلك ستتجه إلى التفكير الجدي في التعامل مع البطولات العالمية, وبين أن الرياضة تحظى بدعم من السياسيين وبالذات رئيس الدولة وأشار إلى أن هناك جوائز وحوافر لكل لاعب أو لاعبه من تركمانستان يحصل على ميدالية.
و أكد أن اللجنة الأولمبية لديها خطط لتطوير الأجهزة التدريبية والإدارية من خلال دورات في الخارج والداخل حتى تكون الرياضة التركمانية بين أيدي مجموعة من الخبراء حتى نبني جيل المستقبل وهذا هو الهدف الكبير من الدورة, وهذا البناء كان شاهد عليه أكثر من "600" صحفي من جميع دول العالم.
حسين : نريد استمرارية الاستثمار في الشباب
من جانبه هنأ الكويتي حسين مسلم الشعب والحكومة التركمانية على بناء أفضل الملاعب والصالات في العالم حاليا, وأشار إلى أن النهضة التي تحققت تعتبر خرافية كونها جاءت في زمن قصير, لكن الاستثمار الحقيقي في شباب الدولة ومستقبلها جعل النجاح حليف الجميع, كون التطورات انعكست على تطوير المطارات والشوارع والملاعب والصالات وبالتالي شملت جميع مناحي الحياة في دولة تقع في وسط آسيا.
وأضاف نريد أن يستمر الاستثمار في الشباب وأن نشاهد شباب تركمانسان في دورة الألعاب عام 2022 و2026, وقال لقد شاركت في العديد من البطولات في العالم ولم أشاهد كلاعب وكمسئول في اللجنة الأولمبية الآسيوية منشآت بهذا الجمال والروعة وبين أن الدولة في ظل انخفاض معدل التضخم ستكون جاهزة لاستضافة أي حدث عالمي.
وحول انضمام أوقيانوسيا لدورة الألعاب بين أن هذه الدول منظمة في الأصل إلى الاتحادات الآسيوية في العديد من الألعاب مثل كرة الطائرة والبولينغ, ووجود هذه الدول ضمن آسيا يساعدها في أن تتطور والدليل فوز لاعب أسترالي بميدالية في لعبة التايكواندو التي تعتبر ماركة مسجلة للدول الآسيوية, لكن مشاركة أستراليا في بطولات آسيا ساهم في الارتقاء بمستوى لاعبيها.
وبين أن عشق آباد ستنضم إلى مجموعة مراكز التدريب الآسيوية المميزة بدءا من اسباير في قطر ثم في الصين وحاليا تركمانستان ونعمل سويا على صنع مركز تدريبي في كازخستان, وبين أن منشآت عشق آباد التي تعتبر الأفضل عالميا جاهزة لاستقبال أي من الدورات الكبرى ولا ينقصها أي شيء.
وعن دور الإعلام قال أننا نبني في آسيا قوية ولا نريد إعلام سلبي في الوقت الذي تسير فيه القارة إلى الامام, لذا فقد يتم رفض البعض من المشاركة في بعض الدورات والسبب أن هؤلاء يظهرون روحا غير إيجابية تتنافى مع المصداقية أو يكون لهم دور مختلف, ونحن في اللجنة الأولمبية الآسيوية لن نرضى بأن يكون هناك أي توجهات غير رياضة للإعلام.
ورفض المسلم أن تكون هناك أي لغة غير الإنجليزية معتمدة في الدورات والمراسلات والسبب كما وصف حتى لا يكون هناك تضارب في فهم الرسائل وبالتالي تحصل المعوقات التي لا نريدها.
جيمس بولي: عمل حقيقي توج بالأفضل
قال جيمس بولي أن عشق آباد نجحت في قصة التحدي وأنجزت مشروع كامل من حيث المنشآت وأن البطولة تسير بشكل مميز حيث تطغى الروح الرياضية على جميع المنافسات .
وأضاف أن ما نشاهده هنا هو عمل حقيقي جعل الجميع يشعرون بأن عشق آباد هي بيت للجميع بعد أن عمل الجميع يدا بيد حتى وصلت الرياضة إلى هذه المرحلة .
وختم حديثه بأن الجميع سيغادر ويعود إلى وطنه ويقطع المسافات الطوال لكن ذكرى عشق آباد ستظل عالقة في الأذهان لسنوات طوال .
ريكاردو: دورة الخيال
بدوره أكد ريكاردو بلاس على أن ماركة دول أوقيانوسيا في الدورة تأتي لرفع مستوى هذه الدول في الألعاب الفردية والجماعية وحتى تطلع على أين وصلت الدول في المستوى الفني وفي المنشآت الرياضية التي تعتبر أفضلها في العالم هنا في تركمانستان, وأضاف أن كل شيء هنا خيالي وخارج عن الوصف إذ أن الأخطاء معدومة والكل يعمل حسب ما هو مخطط بكل دقة. بواسطة : خالد العوني 0 0 62 01-02-1439 07:59 صباحًا

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله