• نصائح لاختيار الصديق
    •الامتحان أو الاختبار: عندما يريد الشخص اختيار صديق له يجب أن يمتحنه بمواقف معيّنة، حيث إنّ الامتحان يُبيّن مدى قدرة الصديق على المساعدة عند الحاجة.
    •الشدائد والمصائب: حيث يقول المثل المشهور "الصديق وقت الضيق" ، ولذلك فالصديق الصادق يظهر وقت المحن والشدائد، ممّا يدل على قوّة الصداقة ومتانتها.
    •الغضب: يُمكن اختيار الصديق بعد معرفة موقفه عند الغضب؛ فالبعض يفقدون السيطرة على أنفسهم في حالات الغضب، وقد يسلكون بطريقة سلبيّة، ولذلك فإنّه لا يمكن اتخاذهم أصدقاء.
    •السفر: يعتبر السفر من أفضل الطرق التي يُمكن فيها اختبار الصديق ومعرفته على حقيقته، ففي السفر يُرفع التصنّع والتكلّف ويكون كلّ إنسان على حقيقته.
    •الصبر: لاختيار الصديق يجب قياس مدى تحمّله وصبره؛ فإن كان يتمتع بالصبر فهو صديق جيّد.




    صفات الصَّديق الجيد
    • أن يتسم بالخُلق والدِّين والسمعة الطيّبة والذِّكر الحَسن بين الناس؛ قال صلى الله عليه وسلم: (إنّما مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إمّا أن يحذيك وإمّا أن تبتاع منه وإمّا أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإمّا أن تجد منه ريحاً خبيثة) [رواه البخاري].
    •أن يتسم بسلامة التفكير وحكمة العقل وسوية الطباع؛ ليكون مُعيناً جيداً على اتخاذ القرار والإرشاد إلى الخير والفلاح.
    •أن يكون قريباً في العُمر والوضع الاجتماعيّ والاقتصاديّ حتى لا تحدث أيّ فروقاتٍ تسبّب نوعاً من الإحراج ومجاراة الآخر.
    •أن يتمتع بالصدق والإخلاص والوفاء وتقديم العون والدعم الماديّ والمعنويّ لصديقه في وقت الأزمات
    1 0 التعليقات 0 مشاركة
    الرجاء تسجيل الدخول , للأعجاب والمشاركة والتعليق على هذا !
  • الحبّ في الله

    الحبّ في الله من أعظم أنواع الصداقة في الاسلام، وذلك بأن تكون المحبّة خالصة لله تعالى خالية من أيّ مصلحة من مصالح الدنيا، بل قائمة على الصلاح والتقوى، حيث ذُكر عن النبي عليه الصلاة والسلام أنّه أخبر الناس أنّ من أحبّ شخصاً يجب أن يخبره، وذلك في قول النبي عليه الصلاة والسلام: (إذا أحب أحدكم أخاه فليخبره أنه يحبه)[سنن أبي داوود].
    1 0 التعليقات 0 مشاركة
    الرجاء تسجيل الدخول , للأعجاب والمشاركة والتعليق على هذا !
  • ========================

    مختارات رائعة



    1⃣
    1 0 التعليقات 0 مشاركة
    الرجاء تسجيل الدخول , للأعجاب والمشاركة والتعليق على هذا !
  • [VIDEO]https://www.youtube.com/watch?v=eUa91JmRYBQ[/VIDEO]
    1 0 التعليقات 0 مشاركة
    الرجاء تسجيل الدخول , للأعجاب والمشاركة والتعليق على هذا !
  • ألتراس الوعي (تدريب عملي لتنظيف القلب)

    د.حسين والي-ألتراس الوعي (تدريب عملي لتنظيف القلب) 005


    https://www.youtube.com/watch?v=eUa91JmRYBQ
    1 0 التعليقات 0 مشاركة
    الرجاء تسجيل الدخول , للأعجاب والمشاركة والتعليق على هذا !
  • إني لا أكذب ولكني أتجمل


    مقولة مشهورة في مجتمعاتنا، فنجد البعض يقول من الأقوال ويفعل من الأفعال تحت هذا المسمى

    متخليا عن الصدق، الذي يعتبر إحدى الصفات التي عُرف بها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم،

    هل هذا صحيح؟ هل نحن لا نستطيع أن نتعايش إلا بأقنعة كثيفة من الأكاذيب والمجاملات

    والنفاق تغطي مشاعرنا الحقيقية تجاه هذا أو ذاك من الناس؟ وإن كان في الحقيقة

    هو الصدق الوحيد الذي نمارسه ولا نخاف من عواقبه ما دام الشخص الذي نصارحه شخصاً

    مسكيناً لا يستطيع إيذائنا أو محاسبتنا. والحقيقة هي غير ذلك مع الأسف، الحقيقة هي:

    أن مصالحنا الصغيرة وأنانيتنا الضيقة هي التي تجعلنا نجامل هذا وننافق ذاك؛ خوفاً

    من إثارة عدائهم ولفت انتباههم إلى عيوبنا وسلبياتنا ونقائصنا التي بنينا عليها حياة الأكاذيب

    التي نعيش عليها ونموت فيها، متجاهلين أننا ندفع ثمناً فادحاً لا يعوض بكل كنوز الأرض

    ألا وهو احترامنا لأنفسنا، فنجد من التجار من يبيع بضاعته تحت معسول الكلام، فيشتري

    المشتري البضاعة واثقاً ومتأكداً من جودتها، وبعد مرور أيام قليلة تظهر حقيقة تلك البضاعة

    أو من تتجمل أمام عريس ابنتها بالكلمات الحسان، وبعد الزواج نرى الوجه الآخر أو العكس،

    أو من تكون في جلسة نسائية وتساير الأخريات في الكلام تحت هذا المسمى، نعم أنا أشتري

    من هذا المحل أو أفعل هذا مثلكم، فكل هذه الأقوال نضعها تحت هذا المسمى: "

    إني لا أكذب ولكني أتجمل". ولكن أين الأبناء الصغار من كل هذا، فهم يتربون على ما يرونه أمامهم؛

    لأن الابن لا يرى قدوة أمامه غير والديه، وبالتالي يفعل كفعلهم ويقول كقولهم.

    وبدلاً من أن نربي طفلاً صادقاً متأسياً برسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، نربي طفلاً كاذباً وهذه المقولة:

    "إني لا أكذب ولكني أتجمل"، لا وجود لها في ديننا الإسلامي، وللأسف نجد المدارس

    في الغرب تربي الأبناء على الصدق في كل شيء، وحينما تقول للابن اكذب على نفس مقولة

    نحن لا نكذب ولكن نتجمل، نجد الابن يرفض بشدة ويقول:

    أنا لا أكذب حتى أكون مصدر ثقة للآخرين، حتى لو كان الآخر هذا هو طفل صغير العمر فلماذا

    لا نحاول نحن الآباء أن نغير من هذه المقولة؟ مجاهدين أنفسنا والآخرين لترسيخ هذه الصفة

    أولاً في أنفسنا ثم ثانياً في أبنائنا، متذكرين ومتخذين رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم

    أسوة حسنة، حتى نفوز بثواب الدنيا والآخرة.


    منقووووول
    1 0 التعليقات 0 مشاركة
    الرجاء تسجيل الدخول , للأعجاب والمشاركة والتعليق على هذا !
  • شجرة حقيقية تنتج 40 نوعا من الفاكهة المختلفة


    https://www.youtube.com/watch?v=m5G6YSU9wCQ
    1 1 التعليقات 0 مشاركة
    الرجاء تسجيل الدخول , للأعجاب والمشاركة والتعليق على هذا !
  • بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    كل شيء يتبدل إلا خلايا الدماغ وخلايا القلب.



    اليوم ننتقل أيها الأخوة إلى موضوع علمي جديد، كلكم يعلم أن جسمك يتبدل تبدلاً كلياً

    كل خمس سنوات، لأن أطول عمر خلية الخلية العظيمة، خمس سنوات، وأقصر عمر

    خليةٍ خليةُ زغابة الأمعاء، عمرها ثمان وأربعون ساعة، زغابات الأمعاء تتبدل كل ثمانٍ وأربعين ساعة،

    والخلايا العظمية تتبدل كل خمس سنوات، أما أنت أيها الإنسان فبمجملك تتبدل كلياً

    كل خمس سنوات، لا الجلد هو هوَ، ولا الشعر هو هوَ، ولا شيء بجسمك هو هوَ،

    كل شيء يتبدل إلا خلايا الدماغ وخلايا القلب.

    في الدماغ ذاكرتك، خبراتك، مهاراتك، معلوماتك، كل شيء حصلته في حياتك مودع

    في الدماغ، معارفك، أولادك، أصدقاءك، أقرباءك، اختصاصك، أنت طبيب، كل المعلومات

    في الدماغ، لو تبدل الدماغ ماذا كنت تعمل ؟ أنا كنت طبيبا، الآن أنا أميٌّ،

    شيء لا يحتمل، ضاعت ذاكرتك، ما عرفت أولادك، نسيت معلوماتك، فقدت اختصاصك،

    فقدت الدكتوراه.

    جاء رجلٌ من أمريكا أصيب بفقد الذاكرة، دخل عليه ابنه، قال له: من أنت ؟

    أحد إخواننا الكرام توفاه الله، قبل أن يموت خرج من معمله باتجاه بيته في المهاجرين،

    نسي بيته، بقي ساعتين، لكنه يعلم بيت ابنه في الجسر، ذهب إليه، قال:

    يا بني، أين بيتي ؟ فقَد ذاكرته.

    لو أن إنسانا يتبدل دماغه لخسر كل شيء، خسر دراسة ثلاثٍ وثلاثين سنة، فالدماغ لا يتبدل،

    والحكمة واضحة جداً وضوح الشمس، هذا شيء قديم ذكرتُه لكم.2 – خلايا القلب:







    أما الشيء الجديد أن القلب أيضاً لا يتبدل، لماذا ؟

    ما كنت أعلم، لكن الآن ثبت أن القلب مكان المشاعر والأذواق والميول، كيف عرفوا هذا ؟

    بعد أن استطاع الإنسان أن يزرع قلب إنسان في إنسان آخر، رجل في الثمانين قلبه معطوب،

    شاب مات بحادث، أخذوا قلب الشاب إلى هذا المتقدم بالسن، هذا المتقدم بالسن

    عاش بالأربعينات، حيث كانت الموسيقى الكلاسيكية، وجد نفسه يحب موسيقى الجاز

    ، ليس معقولا، تبدل في الميول عجيب، وجد نفسه يحب أكلات معينة، ما كان يحبها سابقاً.

    في العالم الآن ثلاثة وسبعون حالة زرع قلب، القصص التي تروى عن أحوال هؤلاء الذين

    أخذوا قلوب الآخرين شيء ممتع جداً:

    إنسان زرع له قلب إنسان يتكلم كلاما ليس له معنى، كلمة ليس لها معنى، من شدة

    قلقه اتصل بزوجة الذي أخذ قلبه، قالت له: هذه كلمة سر بيننا، تعني أن كل شيء

    على ما يرام، وبعض الأشخاص يحب أغاني ما كان يحبها من قبل، طبعاً القصص طويلة

    وممتعة، هذه كلها نجدها في مراجعها.

    صار القلب مركز الأحاسيس والمشاعر والأذواق، لو تبدل يكون الإنسان الذي

    كان يحب أن يسمع القرآن الكريم فرضاً يصبح يحب أن يسمع شيئا ثانيا، أما الله عز وجل

    فثبت القلب في خلاياه.

    أنا كنت أظن أن هذا القلب الصنوبري لا علاقة له بموضوع القلب في القرآن الكريم،

    والله أنا كنت أقول: إن هذا القلب الصنوبري مضخة، أما القلب الذي ورد في القرآن الكريم

    فهو قلب النفس، الآن ثبت أن القلب الذي ورد في القرآن الكريم هو هذا القلب نفسه،

    هذا مكان المشاعر والأحاسيس والأذواق، والحديث طبعاً طويل، ويمكن أن أروي لكم ثلاثاً وسبعين

    قصة عن أشخاص زرعت قلوب لهم، وانتقلت أحاسيس الآخرين إليهم وأذواقهم ورغباتهم وميولهم.

    أخطر شيء في هذا الموضوع أن الله ثبت أن حول القلب خلايا عصبية إدراكية،

    قدراتها تفوق خمسمئة ضعف، وأن هذه الخلايا تأمر الدماغ، وأن الدماغ محكوم بالقلب،

    هذا بحث يمكن أن تراه في الإنترنت، والذين اكتشفوه لا علاقة لهم بالدين إطلاقاً.

    سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ ( سورة فصلت الآية: 53 ).هناك خلايا عصبية محيطة بالقلب،

    وقدرتها أضعاف مضاعفة عن خلايا الدماغ، بل هي تحكم معظم خلايا الدماغ.

    زارنا عالم من علماء الدين والدنيا، وذكر هذه المعلومات، أنا تابعتها في الإنترنت فوجدتها صحيحة كما قال.

    أيها الإخوة الكرام، كلما تقدم العلم كشف عن جانب من عظمة هذا القرآن الكريم ،

    كلما تقدم العلم تبين أن الذي خلق الأكوان هو الذي أنزل هذا القرآن.

    فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ ( سورة الواقعة ).

    الآن هناك نجوم تبعد عنا أربعة وعشرين ألف مليون سنة ضوئية، أو أربعة وعشرين مليار سنة

    ، والضوء يقطع في الثانية الواحدة ثلاثمئة ألف كيلو متر، بالدقيقة ضرب ستين، بالساعة ضرب

    ستين، باليوم ضرب أربع وعشرين، بالسنة ضرب ثلاثمئة وخمسة وستين،

    بأربعة وعشرين ألف مليون سنة.


    ﴿ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ * وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ ﴾
    ( سورة الواقعة ).


    جواب القسم:


    ﴿إِنَّهُ لَقُرْآَنٌ كَرِيمٌ (77)﴾
    ( سورة الواقعة ).


    الإعجاز العلمي محوره أن الذي خلق الأكوان هو الذي أنزل هذا القرآن.

    إن شاء الله في دروس قادمة نتابع في العشر دقائق الأخيرة من كل درس موضوع

    في الإعجاز العلمي.


    والحمد لله رب العالمين
    1 0 التعليقات 0 مشاركة
    الرجاء تسجيل الدخول , للأعجاب والمشاركة والتعليق على هذا !
  • احبتي في الله نعود من جديد الى اسم الله القدير

    ومن هنا نعود الى موقف المؤمن مما يحدث الان

    الإيمان بأن الله قويٌّ يبعث على الطمأنينة والثبات والنصر:

    حينما يؤمن الإنسان بالله فأيّ قوي هو في قبضة الله، كل ما حولك بيد الله، كل مَن حولك بيد الله، كل مَن فوقك بيد الله، كل مَن تحتك بيد الله، لا يمكن أن يقبل خوف وفزع، وهلع وانهيار مع الإيمان بالله، بل إن الإيمان بالله أصل في الصحة النفسية، التماسك والقوة والمعنويات المرتفعة، ومواجهة الأخطار بثبات، ورباط جأش يحتاج إلى إيمان.
    القصص التي يرويها القرآن هي لمن ؟ هي لنا:

    ﴿ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ ﴾

    ( سورة الشعراء )
    بل بالمنظور الأرضي احتمالات النجاة صفر، فرعون بجبروته، بقوته، بأسلحته، بحقده، بطغيانه، وراء فئة وشرذمة قليلة جداً مستضعفه خائفة، وصلت إلى البحر، وهو مِن ورائهم.

    ﴿ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ * قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ﴾

    ( سورة الشعراء )
    الله عز وجل يريدك أن تثق به، يريدك أن تكون مطمئناً لقدرته ورعايته.
    فلذلك من صفات المؤمن أنه واثق من نصر الله عز وجل، النبي صلى الله عليه وسلم حينما ذهب إلى الطائف وكذبه أهلها، واستخفوا به، واستهزؤوا به، وأغروا صبيانهم، أي نالوه بالأذى، وسال الدم من قدمه، الآن قفل راجعاً إلى مكة، يقول له زيد: يا رسول الله، كيف ترجع إلى مكة وقد أخرجتك ؟ أنا أتصور إذا كان هناك خط بياني الدعوة قد وصل الخط إلى النهاية الصغرى، مكة أخرجته، وكذبته، وكفرت بدعوته، واستهزأت به، فلما لجأ إلى أهل الطائف فعلوا به أشنع مما فعل أهل مكة، ليس له أحد، فقال كلمة لا تنسى، قال: يا زيد إن الله ناصر نبيه، هذه ثقة الإنسان بالله مبعثها معرفته.
    ولما انتقل من مكة إلى المدينة مهاجراً، ووضعت مئة ناقة لمن يأتي به حياً أو ميتاً، مكافأة على من يقتله، أو من يقبض عليه، وهذا رقم فلكي في مقاييس ذلك العصر، تبعه سراقه ليلقي القبض عليه، أو ليقتله، ويأخذ المئة ناقة، فقال له النبي الكريم بكل بساطه: يا سراقة، كيف بك إذا لبست سواري كسرى ؟ ماذا يقول ؟! أنت ملاحق مهدور دمك، تقول: كيف بك يا سراقه إذا لبست سواري كسرى ؟ أي أنك سوف تصل إلى المدينة سالماً، وسوف تؤسس دولة، وسوف تنشئ جيشاً، وسوف تحارب أقوى دولة في العالم، وسوف تنتصر عليها، وسوف تأتيك غنائم كسرى إلى المدينة، ولك يا سراقه سوار كسرى.
    أيها الإخوة، الآن العالم الإسلامي خطه البياني في النهاية الصغري، في الحضيض، اصطلح العالم كله على محاربته، وأي عمل عنيف على سطح الأرض ينسب إلى المسلمين، والعالم شرقاً وغرباً يحارب المسلمين، والإعلام بكل قوته يحارب المسلمين، والمؤمن الصادق لا تضعف معنوياته أبداً، إن الله ناصر هذا الدين، إن الله لا يتخلى عن المؤمنين، وأخطر شيء في حيات الأمة أن يهزم الإنسان من الداخل:
    ﴿ وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ﴾

    ( سورة آل عمران )

    أوهام لا أساس لها من الصحة تتناقض مع الإيمان بالله:

    إذا توهم الإنسان توهماً أن الله لا يعلم ما يجري فهذا يناقض إيمانه بالله، لأن الله عز وجل يقول:

    ﴿ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا ﴾

    ( سورة الأنعام الآية: 59 )
    وإذا توهم أن الله لا يقدر أن يدمر أعداءه هو واهم، وهذا يناقض إيمانه بالله عز وجل:

    ﴿ إِنَّ اللَّه عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾
    وإذا توهم أن الله لا يعنيه ما يجري في الأرض فهو واهم، لأن الله عز وجل يقول:

    ﴿ فِي السَّمَاء إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ ﴾

    ( سورة الزخرف الآية: 84 )
    وإذا توهم أن أعداء المسلمين يفعلون شيئاً ما أراده الله فهو واهم، لقول الله عز وجل:
    ﴿ وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَبَقُواْ إِنَّهُمْ لاَ يُعْجِزُونَ ﴾

    ( سورة الأنفال )
    يجب أن تؤمن أن الله يعلم، وهو قادر، ويعنيه ما يجري في الأرض، وهؤلاء أعداؤه لا يستطيعون أن يتحركوا إلا بإذنه، ولن يتفلتوا من قبضته.
    إذاً: هناك حكمة بالغة فيما يجري، ولصالح المسلمين، ولكن هذه نعمة باطنة، وليست نعمة ظاهرة، قال تعالى:
    ﴿ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً﴾

    ( سورة لقمان الآية: 20 )

    إذاً: كلمة ( القدير ) تملأ النفس طمأنينة، تملأ النفس ثقة بنصر الله عز وجل.

    ولنا نقل آخر لاسم من اسماء الله الحسنى ومتابعتها ان شاء الله
    3 2 التعليقات 0 مشاركة
    الرجاء تسجيل الدخول , للأعجاب والمشاركة والتعليق على هذا !
  • الانسان ضعيف عاجز :اسم من اسماء الله الحسنى ( القدير )

    الإنسان مفطور إلى الاتجاه إلى قوي:


    بالمناسبة أيها الأخوة، طبيعة النفس تقتضي أنها لا تتجه إلا لما توقن أنه يعلم، ويسمع، ويرى.


    يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ
    ( سورة غافر )



    الله عز وجل إن تكلمت فهو يسمع، وإن تحركت فهو يرى، وإن أضمرت

    فهو يعلم، يسمعك إذا دعوته، ويراك إذا توجهت إليه، ويعلم سرك وجهرك، وفضلا ًعن ذلك الإنسان

    لا يتجه إلى جهة إلا إذا أيقن أنها تسمعه، وأنها قادرة على أن تلبيه.

    الإنسان بحاجه إلى مبلغ فلا يذهب إلى إنسان فقير، لأن هذا مضيعة للوقت،

    يذهب إلى من يتوهم عنده المبلغ.

    إذاً: أنت تدعو من ؟ تدعو من يسمعك، وتدعو من هو قادر على حل مشكلتك، وتدعو

    من يحبك، القوي الذي يعاديك لا تتجه إليه، تتجه إلى قوي يريد أن يرحمك، فلمجرد

    أن تدعو الله عز وجل ـ دقق ـ لمجرد أن تدعو الله عز وجل فأنت مؤمن بوجوده،

    ومؤمن بسمعه وبصره وعلمه، ومؤمن بقدرته ومؤمن برحمته.


    لذلك قال تعالى:
    قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ
    ( سورة الفرقان الآية: 77 )



    عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي قَوْلِهِ:
    ï´؟ وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ï´¾
    قَالَ:

    (( الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ ))
    [ الترمذي ]
    في رواية أخرى عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

    (( الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ ))
    [ الترمذي ]


    الدعاء هو العبادة، فلمجرد أن تدعو الله من أعماق قلبك، وأنت موقن بأنه يعلم،

    ويسمع، ويرى، وهو قادر على أن يلبّيك، وهو يحب أن يلبيك، يحبك ويرحمك، فأنت مؤمن.

    لذلك بعض الأسماء أحياناً أقرب إلى الإنسان من بعض الأسماء الأخرى، أنت إنسان ضعيف مفتقر:


    إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعً

    شديد الجذع، حريص على ما في يديه:


    وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا

    ضعفك وهلعك، وشدة خوفك، وحرصك على ما في يديك، هذه الصفات

    التي هي صفات ضعف في أصل خلقك هي لصالحك.


    وهذا الاسم العظيم من أقرب الأسماء إلى الإنسان، فأنت ضعيف وهو قدير،

    أنت فقير وهو غني، أنت لا تعلم وهو يعلم، يا رب أنا لا أعلم، لكنك تعلم، أنا ضعيف،

    لكنك قوي، أنا فقير، ولكنك غني، والإنسان المؤمن يقوى بمن يعبده، فأنت ضعيف، لكنك مع القوي.

    أيها الإخوة الكرام، معية الله لها نوعان: معية عامة، فهو معكم أينما كنتم،

    ومعية خاصة معية المؤمنين، فهو معكم بعلمه، لكنه الله مع المؤمنين، معهم ناصراً

    وحافظاً، ومؤيداً وموفقاً، إذا قال الله عز وجل:




    وَأَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ


    ( سورة الأنفال )


    أي معهم بحفظه وتأييده، ونصره وتوفيقه.


    والحمد لله رب العالمين
    2 0 التعليقات 0 مشاركة
    الرجاء تسجيل الدخول , للأعجاب والمشاركة والتعليق على هذا !
شاهد المزيد