إياك و قتلة الأحلام..وما أكثرهم من حولنا..هم أناس ظنوا أنهم قد امتلكوا الدنيا بعلمهم و ثرائهم و نفوذهم..فأصبح هدفهم الثاني أن يحقّروا و أن يهمّشوا غيرهم..هم أناس يعتقدون أن الحياة مملكة هم ملوكها و غيرهم هم التابعون..هم أشخاص يحاولون دوماً تحطيمك و تثبيط همتك..فلا تلتفت لهؤلاء الأشخاص..فكأنك لم تقابلهم و كأنك لم تسمع كلامهم.. دعهم ينتقدون و يسخرون و يهزأون..ثم دس على كل هذا و تابع طريقك..اجتهد..انجح.. حقق..و اجعلهم يسمعون عنك..اجعلهم يشتعلون بنار غيظهم..و دعهم يحترقون بلظى كمدهم..كن جبلاً أمامهم و اجعل لك هدفاً إلى النجوم..طوّر نفسك..و ساعد غيرك..و ابحث عمن يحتاجك قبل أن تنتظر قدومه إليك..فعندها..و عندما تحين ساعة المقارنة بينك و بينهم سيسقطون أمامك..سيكونون مجرد عابري سبيل..أما أنت فستكون نجماً خالداً خلود الحياة..و سيرفعك الآخرون على أكتافهم في نفس اللحظة التي يدوسون فيها عليهم..لذا..احذر هؤلاء القتلة..فلو مات حلمك فستموت حياً..و الموتى لا يعودون أبداً إلى الحياة
0 0 التعليقات 0 نشر